ما هو مفهوم التسويق الإلكتروني وما فائدته ومَن يحتاجه في حياته العملية؟

يرغب كل صاحب شركة أو منتج في تحقيق المزيد من المبيعات أو الوصول إلى أكبر عدد ممكن من العملاء ، ويأمل من يقدمون الخدمات أن يصلوا أيضًا إلى أكبر عدد ممكن من المستفيدين ، وأن يحققوا الأهداف التي حددوها لمؤسساتهم أو الشركات. وفقًا لخبراء التسويق ، يجب على كل شخص يريد الوصول إلى جمهوره المستهدف اتباع استراتيجيات تسويقية متكاملة ، باستخدام جميع الأدوات الممكنة لتحقيق الأهداف التي وضعها ضمن خطة محكمة. مع التطور السريع للتكنولوجيا وأدوات الاتصال الحديثة ، ظهر مصطلح 

“Digital Marketing”

 وأطلق عليه البعض

 “E-Marketing” 

. وهو أحد أهم قطاعات النمو والمطلوب في عالم الأعمال خلال ثورة الاتصالات و التطور التكنولوجي السريع الذي حدث في السنوات الأخيرة

يمكن تعريف التسويق الإلكتروني على أنه نوع من التسويق لمنتج أو خدمة معينة على الإنترنت. حيث يحتل الإنترنت الآن جزءًا مهمًا من حياتنا اليومية حيث أنه أحد المصادر المهمة للحصول على المعلومات في منافسة مع وسائل الإعلام التقليدية في نشر الأخبار أو المعلومات مثل الصحف والمجلات والبث الصوتي والمرئي. إلى جانب اعتبار هذه الشبكة مصدرًا مهمًا للمعرفة ، فقد أصبح ممكنًا ومع تطور وسائل التكنولوجيا المساعدة في ذلك ، أصبح من الممكن إنشاء مساحة جديدة يمكن استثمارها في تسويق بعض السلع أو الخدمات والمساعدات   وتطوير طرق مختلفة دعم عملية التسويق

تركز فكرة التسويق الرقمي على “كيفية تسخير التكنولوجيا لجعل التسويق أكثر فعالية وجذب انتباه الناس”. كل هذا يتوقف على الإدارة الجيدة للحملة ، وتصميم أفضل للمنتجات والتسويق. أثبتت الأبحاث أن أكثر من 80٪ من مستخدمي الشبكة يجرون صفقات من خلال الإعلانات البريدية عبر الإنترنت ، وهذا أشبه بسوق تجاري للتسويق عبر الإنترنت.

: مزايا التسويق الإلكتروني عن التسويق العادي

 الذكاء في استهداف الطبقه المعنيه دون عن غيرها.  like never bofore –

 قياس نسبه نجاح الحمله بكفاءه عاليه وعمل احصائيات دقيقه – 

 سهولة الحصول على معلومات عن أي سلعة وميزاتها بسبب الانتشار القوي للانترنت –

 إمكانية الحصول على السلعة من أي شخص كان فرد أو منظمة –

  إمكانية إتمام عمليات البيع والشراء دون حاجة المشتري للذهاب إلى مكان السلعة –

    فيمكن الدفع عن طريق الانترنت أيضا   

انخفاض تكاليف التسويق الالكتروني مقارنة بتكاليف التسويق العادي –

:أهمية التسويق الإلكتروني في سوق العمل

من خلال استخدام الأدوات الحديثة يمكن للعاملين في مجال التسويق الإلكتروني تقديم خدماتهم في أوقات تتناسب مع أوقات نشاط مستخدمي الإنترنت لجمهورهم ، من خلال مراقبة نشاطهم ، وتقديم هذا المحتوى في الأوقات التي تناسب معظم معهم. وكذلك للحفاظ على عرض المحتوى ونشره على المنصات ؛ وهذا يساعد في عرضها على أكبر شريحة ممكنة ، وبالتالي زيادة المبيعات ، أو الوصول إلى الخدمة للمستفيدين ، على عكس التسويق التقليدي المرتبط بالزمان والمكان وحالة الأفراد

بينما ينتشر منتج أي شركة في محيطها وفي الأماكن التي يمكن أن تصل إليها بشكل مباشر أو من خلال الأشخاص الذين يساهمون في تسويق هذا المنتج للمستهلكين وهذا الأمر يكلفهم مبالغ كبيرة. يقوم التسويق الإلكتروني بتوسيع نطاق الاستهداف الجغرافي للعملاء وتقديم المنتج ، وبالتالي الوصول إلى أكبر عدد ممكن من العملاء المهتمين بالمنتج ، وتوسيع عمليات البيع من خلال الأدوات التي يوفرها الإنترنت وأدوات الاتصال الحديثة.

 إذا كانت تريد القيام بتجارة البريد التقليدية في حاجة إلى الكثير من الوقت والجهد ، أما بالنسبة للتسويق الإلكتروني فهي تقدم خدمات العلامات التجارية والاتصالات والاتصالات بأقل تكلفة وجهد ووقت من تلك التقليدية ، وذلك من خلال الوسائل الحديثة المتاحة.

 يمكن لأصحاب الشركات من خلال التسويق الإلكتروني والتواصل مع الجمهور معرفة سلوك العملاء والبضائع التي يفضلونها ، مما يجعلهم يضبطون خطط الشركة ومنتجاتها بناءً على رغبة العملاء. الأمر الذي سيحقق المزيد من الاستحواذ على السوق لهم.

تعتبر عملية التسويق في الأساس عملية تفاعلية ، وهي عبارة عن مجتمع قائم بذاته بين مالك المنتج والمستهلكين ، وهذا سيزيد من فرص عودة المستهلكين لشراء المنتج ، وسيحفز البائع على تقديم أفضل الخدمات ، لينال رضا متابعيه وأصدقائه ، وبالتالي الوصول إلى أكبر عدد ممكن منهم.

 مع التسويق الإلكتروني ، يمكنك قياس النتائج التي تحصل عليها بدقة ، وبالتالي تعديل خطط التسويق بسرعة لتتناسب مع متطلبات جمهورك.

:مثلث التسويق الإلكتروني

لبداية التسويق الالكتروني يجب أن يكون لديك خطة، وهذه الخطة مكونة من ثلاثة أضلاع تمثل مثلث النجاح، وفشل أي من هذه النقاط يؤدي إلى ضعف فرص نجاح مشروع البيع عبر الانترنت، أو ما أُطلق عليه “التسويق الالكتروني

-:أما أضلاع المثلث الثلاث للتسويق الإلكتروني فهي

أولاً: تطوير منتج جيد

يعتقد الكثيرون أن خلق منتج جيد عملية صعبة التحقيق، ولكننا نقول إن ذلك ليس صحيحا، فأنجح المنتجات هي التي يمكن أن تصنعها بنفسك، وكل منا يمتلك مهارات خاصة تميزه عن غيره، وهذه المهارات، عادة ليست متوفرة للجميع، وفي أحيان كثيرة يكون لهذه المهارات سوق، ومن هنا يمكنك استخدام هذه المهارات لخلق منتج خاص بك، وكلما كان هذا المنتج مميزاً ولا يوجد الكثير من المنافسة في مجاله، زادت فرص نجاح تسويقه على شبكة الانترنت.

إن شبكة الانترنت تجعل من موقعك نافذة مفتوحة على العالم، فحاول أن تضع كافة اللغات والثقافات الأخرى في اعتبارك عند التسويق، ولا تقصر منتجاتك على فئة أو سوق معين إذا كانت لديك الفرصة لعرض منتجك بصورة أوسع.

قبل أن تبدأ، يجب أن تقوم بالبحث عن المنافسين في نفس المجال، وتضع جدولاً لتقييم أوجه المنافسة، وتحديد القيمة أو الميزة النسبية التي يتميز بها منتجك، وبالإضافة إلى كل ذلك يجب أن يفوق مستوى منتجك توقعات العميل، وهذه خطوة هامة لجعل هذا العميل نفسه يقوم بتسويق منتجك.

ثانياً: تطوير موقع إلكتروني

نأتي إلى الخطوة الثانية وهي تطوير موقع إلكتروني مخصص لتسويق المنتج، وفيه يجب مراعاة أن يكون كل ما في الموقع يحث الزائر ويحفزه على شراء المنتج، وصياغة الكلمات هي أهم أداة تسويقية لديك، الكلمات المناسبة هي التي تحول الزائرين إلى عملاء، أو قد تجعلهم يذهبون إلى مواقع أخرى ولا يعودون أبداً إلى موقعك.

فصياغة الكلمات المناسبة هنا هي أساس عملك، وطريقة تحويل الزائر إلى عميل تعتمد كلية على أسلوب إقناعك، والصورة الذهنية التي ترسمها له عن المنتج، ويجب أن يكون الموقع غير مبالغ في تصميماته وزخارفه، فكلما كان بسيطاً كان أفضل.

عند إنشاء الموقع خاطب الزائر مباشرة، وقم بتحديد المشكلة وتحدث عنها واعرض منتجك كما لو كان هو الحل الأمثل لهذه المشكلة. تكلم عن المنتج بالتفصيل، ويجب مراعاة أن كل كلمة أو عنوان، أو جملة تكتبها في الموقع يجب أن توحي بجودة المنتج، وفوائده الكثيرة و أفضلية هذا المنتج عن باقي حلول المنافسين، يجب أن يكون كلامك واضح، دقيق، غير مبالغ فيه، لكي يوحى بالمصداقية وحرفية المنتج.

ثالثاً: الخطة التسويقية

والخطة التسويقية هنا تتكون من سياسات طويلة المدى وأخرى قصيرة المدى.

  • السياسات قصيرة المدى

يكون هدفها الرئيسي زيادة في الإقبال على الموقع، وهو أمر مطلوب ومهم في بداية انطلاق الموقع، ولكن لا يجب الاكتفاء بهذه السياسات وحدها لتأمين إقبال جيد على الموقع على المدى البعيد، حيث يمكن اللجوء إلى الإعلان عن الموقع الخاص بمنتجك في مواقع أخرى أو وسائط أخرى، كذلك يمكن استخدام منتديات النقاش، أو محركات البحث في الإعلان أيضاً.

  • السياسات طويلة المدى

وهي التي تمد الموقع بسيل دائم من الزوار المهتمين بالمنتج، هذه السياسات لا غنى عنها إذا كنت تريد مبيعات حقيقية لمنتجك، ويمكن تحقيق ذلك من خلال المحتوى الجيد والمحدث بشكل مستمر للموقع، تقديم عدد من الخدمات المجانية لزائري الموقع، إعداد قائمة بأسماء الزوار لإرسال النشرات الدورية للموقع إليهم

 

عناصر المزيج التسويقي السبعة Marketing Mix 7PS

the7ps

اذا جلس معك مسوق الكتروني علي طاوله يضع لك خطه التسويق لمنتجك او الخدمه الخاصه بك ولم يناقش معك مساله المزيج التسويقي فيفضل ان تقوم وتسترجع اموالك ولا تحادث هذا الشخص مره اخري

: وهنا في شرح مبسط تعريف عناصرالمزيج التسويقي 

1- المنتج

الركيزة الأولى للمزيج التسويقي هي المنتج أو الخدمة ، أي ما تقدمه شركتك لجمهورها.

 

ومع ذلك ، فإن هذا العمود لا يتحدث فقط عن المنتج ، بل يمتد أيضًا إلى القيمة التي يمكن أن يحققها أو يحققها للمستهلكين والعملاء.

 

في الختام ، وبطريقة تتجاوز قضية الجودة ، وبفضل أفضل الموارد والتقنيات ، من الضروري أن يكون هذا المنتج أو الخدمة قادرين على حل المشكلات التي يواجهها المستهلك.

2- السعر

الركيزة الثانية للمزيج التسويقي هي السعر ، وهو أحد الركائز المهمة التي تحدد بالفعل مدى الطلب الذي سيشهده المنتج.

 

تتعلق هذه الركيزة بالإيرادات والعوائد الناتجة عن البيع ، وإمكانات الشركة الاستثمارية في الأعمال التجارية.

 

وهو مسؤول أيضًا عن التصور والانطباع الذي سيكون لدى العملاء المحتملين حول المنتج أو الخدمة في السوق.

 

أثناء عملية تحديد السعر على المنتج (التسعير) ، من المهم تحديد سعر يؤمن لك ربحًا ، وفي نفس الوقت ، يتوافق مع القوة الشرائية للعملاء ويتوافق مع متوسط ​​أسعار المنتجات المماثلة في السوق ، ويجب أن يكون هذا السعر أيضًا متسقًا مع القيمة والفائدة التي تقدمها للعملاء.

 

3- المكان أو قطاع الأداء أو السوق

الركيزة الثالثة للمزيج التسويقي هي المكان أو المكان. هذه الركيزة مسؤولة عن الطريقة التي يصل بها العميل أو المستهلك المحتمل إلى المنتجات ، أي أن هذه الركيزة مرتبطة بشكل مباشر بقنوات التوزيع والمبيعات.

 

يعد تحديد المساحة أكثر تعقيدًا من فتح متجر افتراضي أو فعلي. تتضمن هذه العملية تحديد الأماكن التي قد يهتم فيها الأشخاص بمنتجاتك أو خدماتك ، وتقديمها وعرضها في الأماكن التي ستكون مرئية ومرئية لهم ، ويمكن شراؤها.

 

4- الترويج

الركن الرابع هو الترويج ، وهذه الركيزة لا تتعلق بالعروض الخاصة والتنزيلات ، بل تتعلق بالأعمال التجارية والترويجية والتسويقية للعلامة التجارية والمنتجات التي تقدمها.

 

من الضروري أن تضع الإجراءات والإجراءات المناسبة والصحيحة التي تجعل العميل المحتمل يعرف منتجك ويرى أنه خيار فعال ومفيد للقضاء على جميع المشاكل التي يعاني منها.

 

5- الأشخاص الذين يقدمون خدمة الناس

يركز هذا الركن على المشاعر الإنسانية وبناء العلاقات. الآن ، لا يكفي الاعتماد على المنطق والعقلانية لحمل العملاء على الشراء.

 

من الضروري تجاوز ذلك. انتبه جيدًا للأشخاص الذين يعملون معك ، لأن لهم تأثيرًا كبيرًا على نجاح عملك.

6- العمليات Processes

هل توقفت لتتصور كيف ستكون خبرة الزبون أو العميل عند شراء أحد منتجاتك أو خدماتك؟ هل الخبرة أو التجربة إيجابية أم سلبية؟

 

عن هذا الأمر بالضبط يتحدث هذا الركن من أركان الـ Marketing Mix.

 

وهذا يشمل جميع مراحل التواصل بين العميل والعلامة التجارية أو المنتَج، بدءاً من الاتصال الأول للزبون عبر الإعلان، وانتهاء بالشراء، والوصول إلى مرحلة ما بعد البيع after-sale.

 

فموقع للتجارة الإلكترونية e-commerce مثلاً، يجب أن يضمن تجربة تصفح مميزة للعملاء، ويجب على الصفحات أن يجري تحميلها بسرعة، بشكل لا يثير ملل الزبون المحتمل أو خسارة حماسه للتعرف على الموقع، من المهم أن تكون جميع المعلومات الهامة ظاهرة بسهولة للزبون، وضمن ترتيب وسياق يساعده على الشراء.

 

 أما المحل المادي مثلاً، يجب أن يهتم كثيراً بتقديم خدمة عملاء مميزة للزبائن والمحافظة على تأمين بيئة ملائمة وجذابة وممتعة للزبائن للتجول في أرجاء المتجر.

 

من الضروري أن يتم تدوين جميع هذه العمليات ومشاركتها مع كامل أعضاء الفريق أو فرق العمل المسؤولة عن البيع وسير البيزنس في المحل أو الشركة، وهذا كله ضمان للتنفيذ السلس والصحيح الذي يساعد بالفعل في الحصول على النتائج الإيجابية والمفيدة.

7- الدليل المادي

يتعلق هذا العمود الأخير من المزيج التسويقي بالمساحة المادية التي يتم فيها البيع ، ويتضمن العناصر المرئية التي يمكن للعملاء الشعور بها ، مثل الزخارف والمفروشات في متجر فعلي أو تصميم موقع الويب أو المدونة للشركات التي يتم تسويقها عبر الإنترنت.

 

تتعلق الأدلة المادية بالمكان الذي يتم فيه بيع المنتجات والخدمات وتقديمها للمستهلكين.

 

يجب مراعاة جميع هذه العناصر والظروف الموجودة في مكان البيع لأنها تؤثر بشكل مباشر وكبير على التجربة التي يتمتع بها العميل أو العميل.

 

واخيرا ، ما رايك بهذا المقال المبسط  من
Codmaster
كما قرات يعتبر التسويق الالكتروني هو المستقبل بالنسبه للتجاره المحليه والعالميه وضروري لنمو اي مشروع واي شركه ناشئه في ايامنا هذه
وتعرفت علي اهميه المزيج التسويقي وان لا غني عنه في دراسه خطه التسويق الالكتروني
شاركنا برايك عبر منصات التواصل الالكتروني ونرحب باستفساراتكم دائما

Open chat
Hello, Come Here To Chat Us On Whatsapp.